coptan elbo7or
نرحب بك عضواً فعالاً معنا .. أفدنا بجهدك .. بفكرك
.. بعقلك شاركنا موضوعاتك .. أحلامك .. أمالك
فلماذا لا تشترك معنا وتكون واحد من أسرتنا وتقدم موضوعاً
أو كلمة شكر لــجهد مبذول


جديد وحصري وشامل جميع المواضيع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ديوان قصائد متوحشه لنزار قباني ..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Karawia
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
الموقع : egypt
الماعز
السٌّمعَة : 1
العمل/الترفيه : طالب

مُساهمةموضوع: ديوان قصائد متوحشه لنزار قباني ..........   الأربعاء يناير 26, 2011 10:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

الإخوه والأخوات الأعزاء


ازيكم جميعاً


يارب تكونوا بأحسن صحه وفي أحسن حال


في المشاركه دي


انا حاحط ديوان من اجمل دواوين الشعر


لشاعر من اجمل الشعراء العرب


هو النسر المُحلق في سماء الشعر العربي


الشاعر نزار قباني


وهنا حاحط ديوانه قصائد متوحشه


أحبك جداً

أحبك جداً

وأعرف أني تورطت جداً


وأحرقت خلفي جميع المراكب


وأعرف أني سأهزم جداً


برغم ألوف النساء


ورغم ألوف التجارب




أحبك جداً


وأعرف أني بغابات عينيك


وحدي أحارب


وأني .. ككل المجانين


حاولت صيد الكواكب


وأبقى أحبك .. رغم اقتناعي


بأن بقائي إلى الآن حيا


أقاوم نهديك .. إحدى العجائب




أحبك جداً


وأعرف أني أقامر


برأسي .. وأن حصاني خاسر


وأن الطريق لبيت أبيك


محاصرة بألوف العساكر


وأبقى أحبك .. رغم يقيني


بأن التلفظ باسمك كفر


وأني أحارب .. فوق الدفاتر




أحبك جداً


وأعرف أن هواك انتحار


وأني حين سأكمل دوري


سيرخى علي الستار


وألقي برأسي على ساعديك


وأعرف أن لن يجيء النهار


وأقنع نفسي بأن سقوطي


قتيلا على شفتيك .. انتصار




أحبك جداً


وأعرف منذ البداية


بأني سأفشل


وأني خلال فصول الرواية


سأقتل


ويحمل رأسي إليك


وأني سأبقى ثلاثين يوما


مسجى كطفل على ركبتيك


وأفرح جداً .. بروعة تلك النهاية


اختاري

إني خيرتك .. فاختاري

ما بين الموت على صدري


أو فوق دفاتر أشعاري


اختاري الحب .. أو اللاحب


فجبن أن لا تختاري


لا توجد منطقة وسطى


ما بين الجنة والنار




إرمي أوراقك كاملة


وسأرضى عن أي قرار


قولي .. انفعلي .. انفجري


لا تقفي مثل المسمار


لا يمكن أن أبقى أبدا


كالقشة تحت الأمطار


اختاري قدرا بين اثنين


وما اعنفها اقداري




مرهقة أنت .. وخائفة


وطويل جداً .. مشواري


غوصي في البحر .. أو ابتعدي


لا بحر من غير دوار


الحب مواجهة كبرى


إبحار ضد التيار


صلب ، وعذاب ، ودموع


ورحيل بين الأقمار




يقتلني جبنك .. يا امرأة


تتسلى من خلف ستار


إني لا اومن في حب


لا يحمل نزق الثوار


لا يكسر كل الأسوار


لا يضرب مثل الإعصار


آه .. لو حبك يبلعني


يقلعني .. مثل الإعصار




إني خيرتك .. فاختاري


ما بين الموت على صدري


أو فوق دفاتر أشعاري


لا توجد منطقة وسطى


ما بين الجنة والنار



أسألك الرحيلا


لنفترق قليلا

لخير هذا الحب ، يا حبيبتى ، وخيرنا


لنفترق قليلا


لأنني أريد أن تزيد في محبتي


أريد أن تكرهني قليلا


بحق ما لدينا


من ذكر غالية كانت على كلينا


بحق حب رائع


ما زال منقوشا على فمينا


ما زال محفورا على يدينا


بحق ما كتبته إلي من رسائل


ووجهك المزروع مثل وردة في داخلي


وحبك الباقي على شعري .. على أناملي


بحق ذكرياتنا


وحزننا الجميل ، وابتسامنا


وحبنا الذي غدا أكبر من كلامنا


أكبر من شفاهنا


بحق أحلى قصة للحب في حياتنا


أسألك الرحيلا






لنفترق أحبابا


فالطير كل موسم تفارق الهضابا


والشمس يا حبيبي


تكون أحلى عندما تحاول الغيابا


كن في حياتي الشك والعذابا


كن مرة أسطورة


كن مرة سرابا


وكن سؤالا في فمي


لا يعرف الجوابا


من أجل حب رائع


يسكن منا القلب والأهدابا


وكي أكون دائما جميلة


وكي تكون أكثر اقترابا


أسألك الذهابا




لنفترق .. ونحن عاشقان


لنفترق .. برغم كل الحب والحنان


فمن خلال الدمع يا حبيبي


أريد أن تراني


ومن خلال النار والدخان


أريد أن تراني


لنحترق .. لنبك يا حبيبي


فقد نسينا


نعمة البكاء من زمان


لنفترق


كي لا يصير حبنا اعتيادا


وشوقنا رمادا


وتذبل الأزهار في الأواني




كن مطمئن النفس ، يا صغيري


فلم يزل حبك .. ملء العين والضمير


ولم أزل مأخوذة بحبك الكبير


ولم أزل أحلم أن تكون لي


يا فارسي أنت .. ويا أميري


لكنني .. لكنني


أخاف من عاطفتي


أخاف من شعوري


أخاف أن نسأم من أشواقنا


أخاف من وصالنا


أخاف من عناقنا


فباسم حب رائع


أزهر كالربيع في أعماقنا


أضاء مثل الشمس في أحداقنا


وباسم أحلى قصة للحب في زماننا


أسألك الرحيلا


حتى يظل حبنا جميلا


حتى يكون عمره طويلا


أسألك الرحيلا



أعنف حب عشته

تلومني الدنيا إذا أحببته

كأني أنا خلقت الحب واخترعته


كأنني على خدود الورد قد رسمته


كأنني أنا التي


للطير في السماء قد علمته


وفي حقول القمح قد زرعته


وفي مياه البحر قد ذوبته


كأنني أنا التي


كالقمر الجميل في السماء قد علقته


تلومني الدنيا إذا


سميت من أحب .. أو ذكرته


كأنني أنا الهوى


وأمه .. وأخته




هذا الهوى الذي أتى


من حيث ما انتظرته


مختلف عن كل ما عرفته


مختلف عن كل ما قرأته


وكل ما سمعته


لو كنت أدري


أنه نوع من الإدمان .. ما أدمنته


لو كنت أدري أنه


باب كثير الريح ، ما فتحته


لو كنت أدري أنه


عود من الكبريت ، ما أشعلته


هذا الهوى .. أعنف حب عشته


فليتني حين أتاني فاتحا


يديه لي .. رددته


وليتني من قبل أن يقتلني


قتلته




هذا الهوى الذي أراه في الليل


على ستائري


أراه .. في ثوبي


وفي عطري .. وفي أساوري


أراه .. مرسوما على وجه يدي


أراه .. منقوشا على مشاعري


لو أخبروني أنه


طفل كثير اللهو والضوضاء ما أدخلته


وأنه سيكسر الزجاج في قلبي


لما تركته


لو اخبروني أنه


سيضرم النيران في دقائق


ويقلب الأشياء في دقائق


ويصبغ الجدران بالأحمر والأزرق في دقائق


لكنت قد طردته




يا أيها الغالي الذي


أرضيت عني الله .. إذ أحببته


هذا الهوى أجمل حب عشته


أروع حب عشته


فليتني حين أتاني زائرا


بالورد قد طوقته


وليتني حين أتاني باكيا


فتحت أبوابي له .. وبسته


وبسته وبسته



أقدم اعتذاري

أقدم اعتذاري

لوجهك الحزين مثل شمس آخر النهار


عن الكتابات التي كتبتها


عن الحماقات التي ارتكبتها


عن كل ما أحدثته


في جسمك النقي من دمار


وكل ما أثرته حولك من غبار


أقدم اعتذاري




أقدم اعتذاري


عن كل ما كتبت من قصائد شريرة


في لحظة انهياري


فالشعر ، يا صديقتي ، منفاي واحتضاري


طهارتي وعاري


ولا أريد مطلقا أن توصمي بعاري


من أجل هذا .. جئت يا صديقتي


أقدم اعتذاري


الخرافة

حين كنا .. في الكتاتيب صغارا

حقنونا .. بسخيف القول ليلا ونهارا


درسونا


ركب المرأة عورة


ضحكة المرأة عورة


صوتها - من خلف ثقب الباب - عورة


صوروا الجنس لنا


غولا .. بأنياب كبيرة


يخنق الأطفال


يقتات العذارى


خوفونا .. من عذاب الله إن نحن عشقنا


هددونا .. بالسكاكين إذا نحن حلمنا


فنشأنا .. كنباتات الصحاري


نلعق الملح ، ونستا ف الغبارا




يوم كان العلم في أيامنا


فلقة تمسك رجلينا وشيخا .. وحصيرا


شوهونا


شوهوا الإحساس فينا والشعورا


فصلوا أجسادنا عنا


عصوراً .. وعصورا


صوروا الحب لنا .. بابا خطيرا


لو فتحناه .. سقطنا ميتين


فنشأنا ساذجين


وبقينا ساذجين


نحسب المرأة .. شاه أو بعيرا


ونرى العالم جنسا وسريرا



ألقصيده المتوحشه


أحبيني .. بلا عقد

وضيعي في خطوط يدي


أحبيني .. لأسبوع .. لأيام .. لساعات


فلست أنا الذي يهتم بالأبد


أنا تشرين .. شهر الريح


والأمطار .. والبرد


أنا تشرين .. فانسحقي


كصاعقة على جسدي


أحبيني


بكل توحش التتر


بكل حرارة الأدغال


كل شراسة المطر


ولا تبقي ولا تذري


ولا تتحضري أبدا


فقد سقطت على شفتيك


كل حضارة الحضر


أحبيني


كزلزال .. كموت غير منتظر


وخلي نهدك المعجون


بالكبريت والشرر


يهاجمني .. كذئب جائع خطر


وينهشني .. ويضربني


كما الأمطار تضرب ساحل الجزر


أنا رجل بلا قدر


فكوني .. أنت لي قدري


وأبقيني .. على نهديك


مثل النقش في الحجر




أحبيني .. ولا تتساءلي كيفا


ولا تتلعثمي خجلا


ولا تتساقطي خوفا


أجيبيني .. بلا شكوى


أيشكو الغمد .. إذ يستقبل السيف


وكوني البحر والميناء


كوني الأرض والمنفى


وكوني الصحو والإعصار


كوني اللين والعنفا


أحبيني .. بألف وألف أسلوب


ولا تتكرري كالصيف


إني أكره الصيفا




أحبيني .. وقوليها


لارفض أن تحبيني بلا صوت


وأرفض أن أواري الحب


في قبر من الصمت


أحبيني .. بعيدا عن بلاد القهر والكبت


بعيدا عن مدينتنا التي شبعت من الموت


بعيدا عن تعصبها


بعيدا عن تخشبها


احبيني .. بعيدا عن مدينتنا


التي من يوم أن كانت


إليها الحب لا يأتي


أليها الله .. لا يأتي




أحبيني .. ولا تخشي على قدميك


سيدتي - من الماء -


فلن تتعمدي امرأة


وجسمك خارج الماء


وشعرك خارج الماء


فنهدك .. بطة بيضاء


لا تحيا بلا ماء


أحبيني .. بطهري .. أو أخطائي


بصحوي .. أو بأنوائي


وغطيني


أيا سقفا من الأزهار


يا غابات حناء


تعري


واسقطي مطرا


على عطشي وصحرائي


وذوبي في فمي كالشمع


وانعجني بأجزائي


تعري .. واشطري شفتي


إلى نصفين .. يا موسى بسينا



إلى رجل


متى ستعرف كم أهواك .. يا رجلا

أبيع من أجله الدنيا .. وما فيها


يا من تحديت في جبي له .. مدنا


بحالها .. وسأمضي في تحديها


لو تطلب البحر ، في عينيك أسكبه


أو تطلب الشمس ، في كيفيك أرميها


أنا أحبك .. فوق الغيم أكتبها


وللعصافير ، والأشجار ، أحكيها


أنا أحبك .. فوق الماء أنقشها


وللعناقيد ، والأقداح ، أسقيها


انا أحبك .. يا سيفا أسال دمي


يا قصة لست أدري .. ما أسميها


أنا أحبك .. حاول أن تساعدني


فإن من بدأ المأساة .. ينهيها


وإن من فتح الأبواب .. يغلقها


وإن من أشعل النيران .. يطفيها


يا من يدخن في صمت ، ويتركني


في البحر ، أرفع مرساتي وألقيها


ألا تراني ببحر الحب .. غارقة


والموج يمضغ آمالي .. ويرميها


إنزل قليلا عن الأهداب .. يا رجلا


ما زال يقتل أحلامي .. ويحييها


كفاك .. تلعب دور العاشقين معي


وتنتقي كلمات .. لست تعنيها


كم اخترعت مكاتيبا .. سترسلها


وأسعدتني ورود .. سوف تهديها


وكم ذهبت لوعد .. لا وجود له


وكم حلمت بأثواب .. سأشريها


وكم تمنيت لو للرقص تطلبني


وحيرتني ذراعي .. أين ألقيها ؟


إرجع إلي .. فإن الأرض واقفة


كأنما الأرض فرت من ثوانيها


إرجع .. فبعدك لا عقد أعلقه


ولا لمست عطوري في أوانيها


لمن جمالي ؟ لمن شال الحرير ؟ لمن ؟


ضفائري من أعوام أربيها ؟


إرجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا


فما حياتي أنا .. إن لم تكن فيها ؟




إلى صامته




تكلمي تكلمي


أيتها الجميلة الخرساء


فالحب .. مثل الزهرة البيضاء


تكون أحلى عندما


توضع في إناء




تحدثي إلي في بساطة


، كالطير في السماء


والأسماك في البحار


واعتبريني منك يا حبيبتي


هل بيننا أسرار ؟


أبعد عامين معا ؟


تبقى لنا أسرار


تحدثي


عن كل ما يخطر في بالك من أفكار


عن قطة المنزل


عن آنية الأزهار


عن الصديقات اللواتي


زرت في النهار


والمسرحيات التي شاهدتها


والطقس ، والأسفار


تحدثي


عما تحبين من الأشعار


عن عودة الغيم


وعن رائحة الأمطار


تحدثي إلي عن بيروت


وحبنا المنقوش


فوق الرمل والمحار


فإن أخبارك يا حبيبتي


سيدة الأخبار


تصرفي حبيبتي


كسائر النساء


تكلمي عن أبسط الأشياء


وأصغر الأشياء


، عن ثوبك الجديد


عن قبعة الشتاء


عن الأزاهير التي اشتريتها


من شارع الحمراء


، تكلمي ، حبيبتي


عما فعلت اليوم


- أي كتاب - مثلا


قرأت قبل النوم ؟


أين قضيت عطلة الأسبوع ؟


وما الذي شاهدت من أفلام ؟


بأي شط كنت تسبحين ؟


هل صرت


لون التبغ والورد ككل عام ؟


تحدثي .. تحدثي


من الذي دعاك


هذا السبت للعشاء ؟


بأي ثوب كنت ترقصين ؟


وأي عقد كنت تلبسين ؟


،فكل أنبائك ، يا أميرتي


أميرة الأنباء


عادية


تبدو لك الأشياء


سطحية


تبدو لك الأشياء


لكن ما يهمني


أنت مع الأشياء


وأنت في الأشياء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قبطان البحور
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 749
تاريخ التسجيل : 11/05/2010
الموقع : ღ♥ღ EGYPT ღ♥ღ
رقم العضوية : 1
الماعز
السٌّمعَة : 5
العمل/الترفيه : محاسب ا ن شاء الله
الهواية : الكمبيوتر - كرة القدم وبالذات تشجيع الاهلي

مُساهمةموضوع: رد: ديوان قصائد متوحشه لنزار قباني ..........   الأربعاء يناير 26, 2011 10:39 pm

استاذ بمعني الكلمة





إذا اردت شيئاً بقوة فاطلق صراحه فإن عاد إليك فهو ملك لك
وإن لم يعد فإنه لم يكن لك من البداية ..... قبطان البحور

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ما أعظم الصمت

هكــذا أنـــا دائمـــاً .. أضحــك بصـــدق .. و أحــب بصــدق .. و أحـــزن بصـــدق

لا أجيد أبـــداً لعب الأدوار .. و لا أتقـن لبـس الأقنــة .. عندمـا أبكـي فأنـا حقـاً أتالـم

و عندمــــا أضحـــك فأنــــا فعــــلاً سعــــيد .. أحــــب مشـــاعـــري كمــــا هــــي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://coptanelbo7or5.dahek.net
 
ديوان قصائد متوحشه لنزار قباني ..........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
coptan elbo7or :: القسم الأدبي :: منتدي الشعر والنثر-
انتقل الى: